كيف تهيئ مشروعك للأوقات الصعبة؟


في حياة أي مشروع بتمر لحظات صعبة، قاسية على أصحاب المشروع. تخليهم يضطرون انهم يبذلون كل طاقاتهم وإمكاناتهم إذا كانوا فعلا يؤمنون بفكرة مشروعهم وقابليته للنجاح. وفي ظروف جائحة كورونا والاضطراب الاقتصادي اللي تأثرت منه كل جوانب الاقتصاد أصحاب المشاريع صاروا يتمسكون بالأهم ويتخلون عن أي كماليات أخرى سواء فيما يتعلق بالجوانب التشغيلية للمشروع أو التنفيذية. دراسة تقول أن 75%-90% من المشاريع الجديدة تفشل بعد أول سنة، و50% منها تستمر 5 سنوات، و فقط 30% منها تستمر 10 سنوات أو أكثر. و السبب الرئيسي للفشل وعدم الاستمرار هي المخاطر التي تواجه المشروع وعدم وجود خطة أو تكنيك مجهز مسبقا  لمواجهة هذي المخاطر.

في هذه التدوينة راح نتكلم عن النقاط التالية: 

1- المخاطر الأكثر شيوعا بالنسبة للمشاريع الصغيرة

2- خطة ب

3- مراحل التحضير للخطر

المخاطر متنوعة، الاستعداد واحد،في كل مشروع وفي كل وقت فيه مخاطر تهدد مشروعك، منها قلة المبيعات، فشل الخطط التسويقية، ظهور منافسين،  الانكماش الاقتصادي، الإقفال والحجر المنزلي، السرقة والنهب، الخسائر غير المتوقعة. لذلك مهم نعرف إن المخاطر ليست متعلقة فقط بالظروف الاستثنائية اللي يمر فيها العالم في وقت من الأوقات مثل جائحة كورونا، والأزمات الاقتصادية المفاجئة. لذلك مهم لصاحب المشروع توقع كل أنواع المخاطر ومحاولة التبنؤ قدر الإمكان بالأمور المترتبة على حصول هذا الخطر.

ووقت بناء سياسة مواجهة المخاطر من المهم أنها تتضمن: 

1- السياسات والإجراءات المقسمة على كل موظف في حال حصول الخطر. 

2- الإجراءات المتوقعة من كل قسم من أقسام المشروع.

3- التطوير المستمر للخطط عن طريق الإشراف، الاختبار، التدريب. 

أبرز الأخطار التي تواجه المشاريع الصغيرة:

موقع fullscale صنف أخطار محددة بأنها الأكثر شيوعا بين المشاريع الصغيرة بما أن أغلب المشاريع الصغيرة، من أهمها بنظري: 

أخطار استراتيجية:

تغييرات السوق اللي ماتوقف تشكل خطر دائم على المشاريع الصغيرة، لأنهم غالبا بعيدين عن أبحاث السوق والتنبؤات اللي يحتاجها تطوير المشروع. الأخطار الاستراتيجية تتعلق برؤية المشروع، أهدافه والتغييرات اللي يحتاجها عشان يظل مواكب لتغييرات السوق. لذلك الخبراء يعتبرون الأخطار الاستراتيجية من أبرز الأخطار اللي تواجه المشاريع الصغيرة. صاحب المشروع الذكي هو اللي يفكر للمستقبل ويراجع استراتيجيته في الاستمرار والتوسع بشكل دقيق ومُحكم. 

أخطار اقتصادية:

الأخطار الاقتصادية اللي ممكن تهدد المشاريع كثيرة ومتنوعة. بعضها ما يكون للمشروع دور فيها مثل الأخطار اللي تتعلق بالاستقرار الاقتصادي المحلي واللي يمكّن المشروع من الحصول على مبيعات كافية يقدر من خلالها يستمر ويتطور. بينما بعض الأخطار الأخرى متعلقة بقدرة المشروع نفسه على النجاح اقتصاديا. الحل الممكن والطريقة المناسبة لهذا النوع من الأخطار هي بالحرص على مراجعة المصروفات، ،التخلي عن المصروفات غير الضرورية والحرص على استمرار التدفق النقدي المناسب. 

أخطار مالية: 

غالباً أصحاب المشاريع الناشئة يبدأون العمل من رأس مالي شخصي، لذلك الضغط النفسي كبير فيما يخص الجانب المالي. لكن المخاطر المالية اللي قد تهدد المشروع ممكن يتم الاستعداد لها من خلال تأمين احتياطي كافي، والتأكد من القدرة على تمويل المشروع وسداد المستحقات بشكل مناسب. 

أخطار أمنية:

كثيرة المخاطر المتعلقة بالأمان في المشاريع الصغيرة، والسبب واضح. غالبا أصحابها ماعندهم الضمانات الكافية أمنيا. كثير مشاريع صغيرة تتعرض للسرقة المادية سواء مال أو معدات أو قرصنة للمعلومات. صاحب المشروع الناجح هو اللي يحاول دائما التأكد من مستوى الأمان في ظل طريقته في العمل. 

الخطة ب: 

وجود خطط مرسومة لكل هدف تطمح لتحقيقه خلال فترة محددة مهم جدا، لكنه لايكفي. وضع الخطط البديلة في حال عدم القدرة على تحقيق الهدف أمر لا يقل أهمية. ارسم خطة بديلة في حال لم تنجح خطتك الأساسية. لو ماحققت عدد المبيعات اللي أطمح له ماذا سأفعل؟ لو منتجي لم يجد كل التفاعل والتقبل اللي توقعته أي إجراء راح اتخذ؟ تقدر ترسم الخطط البديلة بطرح سؤال واحد وقت رسمك لخطتك.. ماذا لو لم تنجح؟

مراحل التحضير لأي خطر: 

تحديد الخطر: 

تحديد الخطر هو أول مرحلة تقدر من خلالها كصاحب مشروع التنبؤ بالأخطار. في كل عصب مهم لمشروعك هناك خطر محتمل. ابحث عنه. واذا حصلته ضروري تبدأ في طرح الأسئلة المهمة حول هذا الخطر واللي تتمثل في الخطوة التالية. ماذا لو مثلا: المورد اللي معتمد عليه توقف عن العمل؟ ماذا لو استقال الموظفين اللي معتمد عليهم؟ ماذا لو تعرضت للقرصنة؟ أو السرقة؟ وهكذا.

 هذي يالأسئلة المتعلقة بكل مفصل من مفاصل مشروعك مهمة جدا لبناء استراتيجية لإدارة المخاطر. 

 تقييم الخطر: 

تأتي هذي المرحلة بعد المرحلة السابقة واللي تمثل البحث ،تحديد الأخطار المحتملة. هنا أنت بتقيم مدى خطورة واحتمالية حدوث هذا الخطر. خطر مثل انخفاض المبيعات، ظهور منافس قوي، نزول منتجات العميل يرغب فيهم أكثر. أهم نقطتين هي كم احتمالية حدوثه وكم ممكن يخسّر مشروعي؟ 

إدارة الخطر: 

أي خطر حددناه، وقيمناه، تأتي مرحلة إدارته ومحاولة وضع خطة جاهزة في حال حدث هذا الخطر كيف مشروعك راح يتعامل معه. ماهي الاجراءات اللي راح تتخذها لمواجهته؟ كيف راح تخلي مشروعك يتعامل مع هذا الخطر بأفضل طريقة؟ أحيانا بعض المشاريع يختار إنه يقلل المصروفات والتكاليف مثلاً شركة Air bnb لما بدأ حظر السفر في ظل جائحة كورونا، تأثرت الشركة جدا بشلل قطاع السياحة العالمي، الشركة مهم عندها البقاء حاليا لما تعدي الأزمة بالتالي القرار الأمثل في إدارة المخاطر كان التخلي عن أكبر عدد من الموظفين وتقليل المصروفات قدر الإمكان. 

يفترض إدارة الخطر تحقق إما: 

1- تجنب الخطر

2- التقليل من الخطر 

3- التعامل الصحيح مع الخطر 

4- قبول الخطر والتعامل معه: قد يكون أحيانا هو خيارك الوحيد. 

معادلة تحديد الخطر :

احتمالية الحدوث * العواقب أو النتائج المترتبة على حدوثه.

في نهاية هذي التدوينة، نموذج تقييم المخاطر على منصة بزنس نورة تقدر تحمله من هنا. الوصية الأهم تأكد من إنك ماخذ كل احتياطاتك للأخطار المتوقعة من خلال الحصول على تأمين مناسب ضد الأخطار اللي تهدد مشروعك، تحضر للأسوآ وتوقع الأفضل مثل مايقال. 





  • التسويق
  • الموارد البشرية
التصنيفات :
الكلمات الدلالية :

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

أفضل طرق عن البحث عن الأفكار

بواسطة :
منصة بزنس نورة

إدمان العمل!

بواسطة :
منصة بزنس نورة

من أين استلهم الأفكار!

بواسطة :
منصة بزنس نورة

  • تسجيل الدخول
  • الأسئلة الشائعة
  • من نحن
  • متجر بزنس نورة
  • النماذج
  • مجلس الكتاب
  • الأكاديمية
  • اسأل نورة
  • خارطة الريادي
  • الفعاليات